اخبار الوطن العربي

[العرب][bsummary]

اخبار دولية

[العالم][bsummary]

اخبار اقتصادية

[اقتصاد][bleft]

مقالات و ملفات

[مقالات][twocolumns]

مقاطع مصورة

[فيديو][bleft]

منوعات

[منوعات][twocolumns]

اتركوا توفيق عكاشة فهو لغز لعنة الفراعنة

هذا المقال لا علاقة له بالمركز او مقالاته ، بل هو تحليل شخصي لاحد ابرز اللاعبين السياسين في الشارع المصري البسيط (شعبة الكنبة) .. احمد ايجي



توفيق عكاشة - اعلامي له شعبية - لكنه اعلامي مختلف تماما ، فهو يتوقع كالمنجمين ، يحلل كأعتى خبراء الاستراتيجية العالمية - له في كل خشبة مسمار.

الاعلام المصري المتدني يعتمد على ان يقرأ الخبر بعد حدوثه ، ثم يأتي "سيد البلد" المحلل السياسي ليضبط الجاكيت امامنا على الشاشة و يميل رأسه و يتغزل لنا في دوافع و اسباب الخبر ، و يعطينا خمس دقائق من وقته الثمين ليقول من المتوقع ان يحدث كذا و كذا نتيجة لهذا.

لكن توفيق عكاشة شيء اخر ، توفيق عكاشة لا يقرأ الاخبار ، بل يصنعها.
تجده متكئاً يتحدث الى محمد - اللي بيشرب الشاي في ميت الكرماء - و فجأة يخبر الجميع ان بعد 5 اشهر مصر ستدخل حربا و يحدث ان تقوم مصر بدعم قواتها في سيناء و تتوالي عمليات حق الشهيد الاولى و الثانية و الحالية (19/1/2016). و بالتأكيد محمد - مش واخد باله.

ثم في يوم اخر يشرب الشاي هو و ينادي على "عز" و يخبره " يا عم اقفل ام التكييف هموت من البرد" ، ثم يقول " متقلقش يا عم هشام - يقصد هشام جنينة الذي اكد عكاشة انه اخواني - محدش هيلمسك دلوقتي غير لما البرلمان يتعمل و اوراقك تحال له و هو اللي يشيلك من مكانك.

و غيرها في هجمات الكويت و السعودية .. الخ ، بس عم محمد - مش واخد باله لسه.

الخلاصة ، اتركوا توفيق عكاشة في حاله ، لا تقولوا عنه ممتاز او ضعيف ، واياكم و التشكيك في وطنيته فهو سبقكم جميعا اليها بمراحل المراحل ، لكنه يعلم جيدا كيف يحضر للمرحلة القادمة من الحراك في الدولة.


توفيق عكاشة يعلم جيدا كيف يدغدغ مشاعر الغلابة ، و هو اقدر شخص يحضرك للقادم الذي ستدخله مصر ، كل ما عليك فعله هو ان تشاهد ماذا يفعل و تركز على ماذا يعترض و ستعلم ماذا سيحدث خلال شهر او شهرين في البلد.

و ليبقى من يشاهد عكاشة اقتناعا به على موقفه فلن تندم ، و ليبقى من يشاهده ليضحك على موقفه فلن تخسر، فقط اتركوه يتحدث و استمعوا جيدا له ثم استمروا في حياتكم و لا تبنوا او تهدوم شيئا على كلامه... فهو يهيأ فقط.

لا استطيع القول اكثر من هذا فليس لدي الدليل ، فكل عصر له اداة و يبقى السر في لعنة .الفراعنة " توفيق عكاشة"

AhmedEgy