اخبار الوطن العربي

[العرب][bsummary]

اخبار دولية

[العالم][bsummary]

اخبار اقتصادية

[اقتصاد][bleft]

مقالات و ملفات

[مقالات][twocolumns]

مقاطع مصورة

[فيديو][bleft]

منوعات

[منوعات][twocolumns]

حاولت هدم اخلاق المجتمع وسمت نفسها "الام العزباء" فلقبها المصريون بالـ"عاهرة"


حاولت هدم اخلاق المجتمع وسمت نفسها "الام العزباء" فلقبها المصريون بالـ"عاهرة"



حملة شرسة على المجتمع المصري يقودها أصحاب الفكر المنفتح "open mind" الذي يبيح لهم التصرف دون أي رادع كما يشاؤن مهدرين جميع تعاليم الأديان السماوية و مدمرين لعادات الحياء و الأدب الأنساني البحت.

"هدير مكاوي" أخر صيحات الخلع و التدني الاخلاقي و الجهر بالمعصية، خرجت علينا بطفلها الذي انجبته عن زواجها العرفي الغير معترف به رسمياً و الذي حرمه الدين الأسلامي و اعلنت دار الإفتاء المصرية أنه لا يحقق أهم شروط الزواج الصحيح و هو الإشهار و أبطلت العمل به.

"هدير" التي حاولت أن تصنع من نفسها بطلة، خرجت من بيت أهلها بدعوى "الانفصال" و "البحث عن الحرية" و "الحياة الشخصية" هروباً مما تسميه و أمثالها "حاكمية التربية" و تحكم الأباء في مستقبل أبنائهم، فعادت إليهم وبين ذراعيها "طفل الخطيئة".

تزوجت عرفياً من حبيبها الأمين وسلمته عرضها  و شرفها، ثم تخلى عنها، وتركها بفضيحتها، فبدلاً من أن تتواري بجريمتها، ظهرت للملأ مدعية أنها صاحبة حق، وان زواجها معترف به، وأنها تحمل أهلها و أهل زوجها مسئولية أي خطر تتعرض له.

زواج بدون موافقة الأهل و بلا قسيمة رسمية، و في مكان منعزل، و في النهاية تطلب من المصريين أن يتخلوا عن أسمى مباديء الشرف و الفضيلة، وأن يساندوها و يحولوا قضيتها إلى قضية رأي عام حتى تجبر زوجها المزعوم و أهله على الاعتراف بمن أنجبته.

ومع بداية حملتها على مواقع التواصل الإجتماعي، ساندها أمثالها من أرباب الحرية و الانفتاح، فما أن وصلت قضيتها لأسماع المصريين حتى جعلوها مسخة و عبرة لكل من تخول له نفسه أن يطمس بأفعاله الذميمة مقدسات و أعراف هذا الشعب المحترم، وكانت النتيجة أن تحولت الـ"Single mother" إلى "عاهرة"، وسط مطالبات كبيرة بالقبض عليها و توجيه تهمة الإخلال بالامن الأجتماعي و السلم العام لترويجها لمفاهيم و أخلاقيات مزمومة غريبة على الشعب المصري.