اخبار الوطن العربي

[العرب][bsummary]

اخبار دولية

[العالم][bsummary]

اخبار اقتصادية

[اقتصاد][bleft]

مقالات و ملفات

[مقالات][twocolumns]

مقاطع مصورة

[فيديو][bleft]

منوعات

[منوعات][twocolumns]

العراق "يخادع" واشنطن: نحتاج عامين لوقف الغاز الايراني


كشف مصدر رفيع في وزارة النفط العراقية، عن أن بلاده تحتاج إلى عامين من العمل لإنتاج الغاز الطبيعي، وبذلك سيتم التخلي عن الغاز الإيراني.

وقال مدير شركة نفط الجنوب وكالة حيان عبد الغني، إن الإنتاج العراقي من الغاز، من المتوقع أن يبلغ مليون و300 ألف قدم مكعبة يومياً بحلول نهاية 2020.

يُشار إلى أن العراق يستورد الغاز الإيراني من أجل استخدامه في توليد الطاقة الكهربائية، نظراً لعدم تغطية احتياجات المحطات الكهربائية من الإنتاج الحالي.
يذكر أن الولايات المتحدة كانت أمهلت الحكومة العراقية، الشهر الماضي، مدة 45 يوما لتوقيف استيراد الغاز الإيراني، معتبرة أن هذه المدة تكفي لإكمال المنابع اللازمة من الغاز التي تحتاجها محطات توليد الطاقة جنوب العراق.

ويشار إلى أن العراق، قام بتأسيس شركة غاز أخرى باسم شركة غاز البصرة، من أجل توسيع استثمار الغاز المصاحب للنفط.

وأجرت شركة غاز البصرة تعاقدات، من خلال وزارة النفط العراقية مع شركة شل الهولندية، التي حازت على نسبة 44 % من الإنتاج، وشركة ميتسوبيشي اليابانية بنسبة 5%، مقابل أرباح تقدر بقيمة 17 بليون دولار من ثلاث حقول الرميلة و الزبير وغرب القرنة/1 النفطية.

وبحسب تقارير البنك الدولي فإن كميات الغاز التي يتم حرقها في العراق، تكفي لتلبية معظم حاجاته لتوليد الكهرباء.

ومن المتوقع أن ينمو إنتاج العراق من الغاز المصاحب لاستخراج النفط، في الوقت الذي يخطط لزيادة الطاقة الإنتاجية من النفط الخام إلى 6.5 مليون برميل يومياً بحلول عام 2022، من نحو 5 ملايين برميل يومياً في الوقت الحالي.

ويخطط العراق لوقف حرق الغاز بحلول عام 2021، فيما يتسبب حرقه بفقد الحكومة إيرادات تقدر بنحو 2.5 بليون دولار.

و بحسب تحليلات فإن القرارات العراقية المتأخرة في تلبية الاحتياجات المحلية من الغاز يعد "خداعاً" لمد فترة دعم العراق لإيران في مواجهة العقوبات الأمريكية، حيث أن الاستثمارات العراقية في مجال النفط يمكنها توفير الاحتياجات اللازمة لتعزيز انتاج الغاز في البلاد.